علامه حسن زاده آملي - عرفان

موضوع: 
مجموعه: 
پایه: 
شماره لوح: 

نمایش فایلهای صوتی مربوط به ارائه

پخش فایل صوتی دانلود فایل صوتی شماره جلد شماره درس شماره صفحه شماره سطر توضیحات
پخش فایل صوتی 747-130.mp3 1 130 103 6 فكل تجل كلي أحدي هو سبب في ظهور جزئياته و نسب تعلقاته
پخش فایل صوتی 747-131.mp3 1 131 104 6 تأييده:لو اقتضاه لزمه ذلك التعين و التعين الآخر ينافيه
پخش فایل صوتی 747-132.mp3 1 132 105 9 و منعه المحقق الطوسي بأنها:إن تحققت في كل افرادها لم يكن شيئاً واحداً بعينه
پخش فایل صوتی 747-133.mp3 1 133 106 3 ثم نقول:معنى تحقق الحقيقة الكلية الواحدة و المتعددة في افرادها، تحققها تارة متصفة بهذا التعين و أخرى بذاك التعين
پخش فایل صوتی 747-134.mp3 1 134 106 15 و لم يتحقق‏ في طور التحقيق‏ صور التجليات في مراتبها الكلية الاسمائية الروحية أو المثالية أو النفسية
پخش فایل صوتی 747-135.mp3 1 135 108 4 و الحق ما عليه اهل التحقيق و بلسان‏ التحقيق على ما سيتّضح في بحث أخر:ان الحقائق غير مجعولة
پخش فایل صوتی 747-136.mp3 1 136 109 9 و أما اللاحق فلأن التعين حقيقة يقتضي بذاته متعينة ما يلحق به
پخش فایل صوتی 747-137.mp3 1 137 109 17 الفصل الخامس:في إمكان كون الشي‏ء الواحد مظهراً و ظاهراً باعتبارين و يستدعى تقديم اصول
پخش فایل صوتی 747-138.mp3 1 138 109 17 الفصل الخامس:في امكان كون الشي‏ء الواحد مظهراً و ظاهراً باعتبارين و يستدعى تقديم اصول
پخش فایل صوتی 747-139.mp3 1 139 110 10 الثالث:ما قال في تفسير الفاتحة:ان كل مدرك من الصور-باىّ نوع أدرك من انواع المدارك-ليس إلا نسبة اجتماعية
پخش فایل صوتی 747-140.mp3 1 140 111 12 إذا تحققت هذه الأصول فنقول:كل مظهر لأمر ما من هذه المظاهر
پخش فایل صوتی 747-141.mp3 1 141 111 12 إذا تحققت هذه الأصول فنقول:كل مظهر لأمر ما من هذه المظاهر
پخش فایل صوتی 747-142.mp3 1 142 113 3 فالإنسان الكامل مظهر له من حيث الاسم الجامع، و لذا كان له نصيب من شأن مولاه
پخش فایل صوتی 747-143.mp3 1 143 113 6 و لذا قيل في إدريس إنه هو الياس المرسل إلى بعلبك
پخش فایل صوتی 747-144.mp3 1 144 113 13 و كما يروى عن قضيب البان-و هو أبو الفتح الموصلي-انه كان يرى في زمان واحد في مجالس متعددة

صفحه‌ها